السبت , 2 مارس 2024

مقابلة شبكة رياح الجنوب مع القنصل العام لموريتانيا في غينيا بيساو السيد باب ولد سيد أحمد

مقابلة شبكة رياح الجنوب مع القنصل العام لموريتانيا في غينيا بيساو السيد باب ولد سيد أحمد

:
رياح الجنوب : شكرا جزيلا سعادة القنصل على قبولكم لهذه الاستضافة من رياح الجنوب  والتعاطي معنا بشأن أحوال الجالية في غينيا بيساو

القنصل العام : مرحبا بكم وأشكر موقع رياح الجنوب جزيل الشكر على اهتمامه بأحوال الجاليات في الخارج وخصوصا جاليتنا في غينيا بيساو 
كما تعلمون يولي فخامة رئيس الجمهورية السيد /محمد ولد الشيخ الغزواني اهتماما وعناية خاصة لجالياتنا في الخارج ، حيث تمت إضافة “الجاليات في الخارج” إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، لتقوم بالتعاطي مع جالياتنا في الخارج أينما كانوا ،كما أكد في أكثر من مناسبة أثناء لقائه بممثلي الجاليات في الخارج “استعداده الدائم للاستماع إلى ممثلي الجاليات وأخذ أفكارهم ومقترحاتهم بعين الاعتبار.

وقد كان للزيارة التاريخية التي أدّاها فخامته  الى بيساو سبتمبر ٢٠٢٠ أثرها البالغ والايجابي، وتحمل الكثير من الدلالات حيث تعدُّ الزيارة الأولى من نوعها لرئيس موريتاني لهذا البلد منذ أزيد من ثلاثين سنة،كما تعدُّ نقلة نوعية في تعزيز وتطوير علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين .

بعد هذه المقدمة يشرفني ان اردّ على اسئلتكم الموقرة

رياح الجنوب : إلى أي تاريخ يرجع وجود الجالية الموريتانية في غينيا  بيساو ؟ 

القنصل العام :الجالية الموريتانية المقيمة في غينيابيساو جالية كبيرة ومهمة هاجرت إلى هذا البلد الغرب إفريقي مطلع الخمسينات ،حيث شارك بعض افرادها في حرب التحرير الى جانب إخوانهم البيساو غينين في حرب التحرير ضد المستعمر

رياح الجنوب : هل لديكم إحصائيات وأرقام عن عدد أفراد  الجالية ؟

 القنصل العام : يقدر عدد افراد جاليتنا في غينيابيساو بحوالي 3000 فرد  يتضاعف هذا العدد أحيانا إبّان حملة المحصول الزراعي الموسمي المعروف محليا(بالكاجو)حيث تلعب جاليتنا دورا كبيرا في جمعه وتسويقه وتصديره،كما أن الجالية لله الحمد تحظى بالثقة التامة في المعاملات التجارية مع أصحاب الحقول والمزارع قلّ مثيلها في الجاليات الاخرى.

رياح الجنوب :  ماهي أبرز النشاطات الاقتصادية التي تمارسها الجالية هناك ؟ 

القنصل العام :تنشط جاليتنا  اساسا في المجال  التجاري بشقيه :التجارة بالجملة وبالتجزئة ،ويعدُّ تجار التجزئة هم اكثر التجار انتشارًا حيث يتواجدون في العاصمة والقُرى والأرياف حتى في الجزر النائية لأنّ هذا النوع من التجارة لابد فيه من توافر المهارات كي تتم عملية التسويق لأنه يعتبر عاملا أساسيا ومهما في عملية البيع، وقد قمت بزيارة تلك الجزر النائية ووقفت على المحلات التجارية الموريتانية وظروف العاملين فيها والاطمئنان على سلامة ارواحهم وممتلكاتهم وعقدنا اجتماعات مع السلطات الأمنية وكنت بذلك اول قنصل يزور تلك الجزر البيساوغينية النائية ،
كما تنشط الجالية كذلك في  قطاع التعليم الخاص والصحة حيث يمتلكون مايربو على مائة واربعين صيدلية موزعة على جميع التراب البيساوغيني

رياح الجنوب : كيف تعايشت الجالية مع المحاولة الانقلابية مؤخرا ؟ 

القنصل العام : كغيرها من الجاليات المقيمة لم يصب اي أحد من افراد جاليتنا بمكروه لله الحمد والنعمة،وكنا ولانزال على اتصال دائم بجاليتنا،سواء كان ذلك عبر خطوط هواتف القنصلية المفتوحة علي مدار الساعة او عن طريق منصات التواصل الاجتماعي والدولة ولله الحمد اليوم تنعم بالأمن والاستقرار ،وليس هنالك مايدعو الي القلق اوالخوف

رياح الجنوب : .ماهي اهم المطالب التي تنتظرها الجالية من الحكومة في نواكشوط بعد الزيارة الأخيرة للرئيس غزواني لبيساو ؟ 

القنصل العام : تعتبر الزيارة التاريخية التي أداها فخامة رئيس الجمهورية لدولة غينيا بيساو بادرة امل بالنسبة للجالية ،حيث خصصت له استقبالًا حاشدا وكبيرا رافعةً الصور المكبرة والأعلام الوطنية واللافتات المرحبة بالزيارة والمثمنة للعلاقات القوية التي تجمع قيادتينا وبلدينا الشقيقين وقد حرص فخامته كعادته كلمازار بلدا اجنبيا بالاجتماع بممثلي الجالية وقد كانت فرصة سانحة شكرَ من خلالها رئيس الجمهورية الجالية على المكانة المتميزة التي يحتلونها بين الجاليات المقيمة وما يتحلون به من اخلاق وقيم رفيعة عززت عُرى التعاون الوثيق بين الشعبين الشقيقين واضاف ان الموريتانيين في غينيا بيساو هم” أحسن سفير لبلدهم”

وثمن أفراد الجالية هذه الزيارة لما تحمله من دلالات وما تجسده من تنفيذ تعهدات فخامة رئيس الجمهورية بإيلاء كل العناية لأبناء موريتانيا في المهجر ،واكّدوا انّ الاهتمام البالغ بهذه الزيارة من لدن الحكومة والشعب البيساويين يرسم ملامح تعاون مستقبلي وثيق يذلل كافة الصعاب التي تعترض سبيل جالية كجاليتنا تساهم في النهضة الاقتصادية والاجتماعية للبلدين وهو ماحصل بالفعل ،حيث حظيت جاليتنا بعد الزيارة بتقدير كبير وعناية فائقة من لدن السلطات العليا في البلد وبين المواطنين ،وهو ما ترجمته النتائج الايجابية التي تحققت على أرض الواقع وبشكل ملموس،كما تمت دراسة  وتلبية معظم طلبات الجالية

رياح الجنوب :

كيف تُقيّمون تعاطي سلطات البلد المضيف مع مكتب الجالية ؟ 

القنصل العام :تعاطي السلطات البيساو غينية مع الجالية ايجابي وسلس،تعكسه طبيعة العلاقة بين الرئيسين الصديقين ؛فخامة الرئيس : محمد ولد الشيخ الغزواني ،وفخامة الرئيس: الجنرال عمرو سيسكو امبالو من جهة،والعلاقة التاريخية والقوية بين الشعبين الشقيقين الموريتاني والبيساوغيني من جهة ثانية، فجاليتنا ولله الحمد تحظى بتقدير واحترام في هذا البلد حيث تعدُّ من أكبر الجاليات إذ تحتل المرتبة الثانية بعد جالية غينيا كوناكري،فهي تمارس نشاطاتها التجارية بعيدا عن كل ما من  شأنه المساس بسمعتها أو تعريض أرواح أفرادها وممتلكاتها للخطر الشئ الذي لم تسلم منه جاليات مماثلة.

وفي هذا الإطار تقوم القنصلية باستمرار باجتماعات دورية مع الجالية نسدي لهم النصائح والتوجيهات بغية الحفاظ علي هذا النهج،كما نقوم في احايين كثيرة بعقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين البيساوغينين بهذا الشأن وتعد هذه اللقاءات في مجملها ايجابية ،وتنعكس على أفراد جاليتنا في العاصمة بيساو والولايات الداخلية

رياح الجنوب : هل من كلمة أخيرة توجهونها لأفراد الجالية ولمن يرغب في زيارة غينيا بيساو 

القنصل العام :اذا كان ولابد من كلمة اخيرة موجهة للجالية فهي الشكر والتقدير،ومطالبة كافة أفرادها بالحفاظ على هذا النهج القويم وعلى مكانتها المتميزة بين مثيلاتها والمواصلة في تمثيل بلادنا أحسن تمثيل واقول لمن يرغب في زيارة غينيا بيساو : أهلا وسهلا ومرحبا

رياح الجنوب : شكرا جزيلا سعادة القنصل العام لموريتانيا في غينيا بيساو
شبكة رياح الجنوب  فبراير 2022

www.riyaheljenoub.com

.

شاهد أيضاً

توزيع جوائز النسخة الثالثة من مسابقة جائزة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون المحظرية/ رياح الجنوب

أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، صباح اليوم الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات …