الإثنين , 30 نوفمبر 2020
الرئيسية » غير مصنف » ديدِّ ولد عبدالله ولد حمداً يكتب عن الشيخ علي الرضا

ديدِّ ولد عبدالله ولد حمداً يكتب عن الشيخ علي الرضا

من هو الشيخ علي الرضا إن لم يكن
بدر الجلال ومصباح الكمال ومقـــــــياس الجمال الذي كلَّ الورى بهرا
شيخ أحاط بأنواع المديح فما أبقى لمن بعده شيئا وما وذرا

أجدني قاصرا عن الكتابة عن هذا الشيخ الذي نذر حياته لله خالقه سبحانه وتعالى فكان مثال الولي الصالح العالم العامل التقي النقي الداعية الناصح الأمين ، الذي كل خلق من أخلاقه نموذج باهر ومثل سائر وكل فعل من أفعاله علم يهتدى به ونور يقتدى به ، حباه الله مولاه الذي أفاض عليه من مكارم الأخلاق وحسن الشمائل ما لم تر عين في هذا العصر ، فكأنما يعنيه الشاعر بقوله
حلموا فما ساءَت لهم شيم *** سمحوا فما شحّت لهم مننُ
سلموا فلا زلّت لهم قـدمُ ***رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ
يعرف القريب والبعيد والقاصي والداني أن الإمام الشيخ علي الرضا فضائله لا تحصى ومناقبه لا تستقصى والمتابع لأعمال منتداه العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم علم اليقين أنه اليوم خير من يساهم مساهمات جليلة في جمع الكلمة ولم الشمل ولا يخفى على المتتبع دوره الرائد في نشر ثقافة التسامح والمحبة والإخاء ونبذ الإحن والشحناء ولا يسعى إلا في بر ولا يدعو إلا إلى خير وهو أول ممتثل لما يدعو إليه ، همه تحقيق العبودية لله والتأسي برسوله صلى الله عليه وسلم وحراسة شريعته والدعوة إلى التوحيد والدين الخالص وتجديده من شوائب الشرك والبدع وجمع الكلمة وتأليف القلوب على ما يرضي الله ورسوله وينصرهما ولا أدل على ذلك من الأماسي الحافلة بالمحبة والأمداح والنصائح التي يحييها فتحيى بها القلوب والأرواح وتدنو إلى الصلاح والفلاح بآرائه السديدة أوبكتبه المفيدة أو بمداخلات ضيوفه والمشاركين السديدة .
ومن أخلاقه – أيده الله بنصره – التي طبع عليها السماحة، والكرم والرأفة والحنان والشفقة والعطف والنجدة والشهامة والإخلاص والنصح للقاصي والداني ، وهلم جرا ، من إذا نصح أو ضح وإذا أعطى أغدق وأنه كالغيث حيثما حل نفع
هكذا عرفت الشيخ علي الرضا وأعلم أني لم أف بكل ما فيه من خير ونبل وصلاح وما قلته عنه نزر يسير من فضل كثير ، وحاله فوق مقالي ومقالي دون حاله بيقين، ولكن حين سنح الخاطر وأسعف القلم اغتنمت فرصة كتابة هذه الكلمة شهادة حق ، وما قلت عنه بلساني فأضعافه في جناني .12592748_461591497382155_6982232321051119205_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*